رائحة الفم الكريهة

تصيب رائحة الفم الكريهة ( بالإنجليزية: Halitosis) كل الأشخاص في وقت ما، وتكون الرّائحة منبعثةً من الفم أو الأسنان أو ناتجةً من مشكلةٍ صحيةٍ معينةٍ، وقد تكون مشكلة رائحة الفم الكريهة مشكلةً مؤقتةً أو قد تكون مزمنة، وعلى الأقل فإنّ 50% من البالغين قد أصيبوا بهذه المشكلة في فترةٍ من فترات حياتهم.

التخلص من رائحة الفم الكريهة

إذا كان السبب وراء رائحة الفم الكريهة هو وجود طبقة البلاك، فتنظيف الأسنان هو الحل لهذه المشكلة، والتنظيف العميق للأسنان يكون ضرورياً في حالة التهاب دواعم السن، وللتقليل من رائحة الفم الكريهة لا بد من محاولة تجنب حدوث تسوسات الأسنان والتهاب اللّثة، وللقيام بذلك فلا بدّ من الحرص على تنظيف الأسنان والفم بشكلٍ دائمٍ، وقد ينصح طبيب الأسنان المريض باستخدام غسولات الفم ومعاجين الأسنان التّي تحتوي على مواد قاتلة للبكتيريا؛ للتّخفيف من أعداد البكتيريا المتواجدة في الفم والتي تتسبب في تكوّن طبقة البلاك، كما قد ينصح الطبيب باستبدال حشوات الأسنان التّالفة والتي تتسبّب بتجمُّع البكتيريا، كما أنّ معالجة الأمراض التّي تسبّب رائحة الفم الكريهة مثل أمراض الكلى والتهابات الجيوب من شأنه أن يُحسّن رائحة الفم، وفي حالات جفاف الفم يُنصَح باستخدام اللعاب الصناعي وشُرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء

تنظيف الأسنان مرّتين بالفرشاة في اليوم على الأقل بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد وخاصةً بعد تناول الوجبات

تنظيف أطقم الأسنان وأجهزة الأسنان المختلفة. تجنّب الإصابة بجفاف الفم والمحافظة على إبقائه رطباً

تنظيف الأسنان بواسطة خيط الأسنان الطبّي مرةً واحدةً على الأقل. تنظيف اللسان لأنّه يشكل مكاناً مناسباً لنمو البكتيريا

أسباب رائحة الفم الكريهة

مشاكل الأسنان؛ حيث إنّ نخر الأسنان الناتج عن أمراض اللّثة يُهيّئ مكاناً مناسباً لتواجد البكتيريا، ولأنّ هذه الأماكن يصعب تنظيفها من خلال تفريش الأسنان، تبقى البكتيريا عالقةً، مُسبّبةً رائحة الفم الكريهة. التهابات الفم والأنف والحنجرة والجيوب؛ حيث إنّ البكتيريا تتغذّى على المخاط الذي يفرزه الجسم عند حدوث الإلتهابات، مما يؤدي الى ظهور رائحة كريهة للفم. جفاف الفم، إنّ اللعاب يساعد في إزالة البقايا غير المرغوب فيها ويساعد في هضم الطعام، ويحتوي على موادَ تساعد في محاربة الأمراض وتسوس الأسنان، وجفاف الفم يؤدي الى ظهور الرّائحة الكريهة، وينتج جفاف الفم أيضاً من بعض أنواع الأدوية، وبعض الأمراض، واستخدام الكحول، والتّدخين، والكافيين الزّائد. التدخين وتعاطي التبغ، وتترك الأنواع المختلفة من التّبغ رائحةً كريهة للفم، عدا عن كونها سبباً من أسباب جفاف الفم، وعادةً ما يكون المدخنون أكثر عرضةً للإصابة بأمراض اللثة التّي تؤدي لظهور رائحة الفم الكريهة أيضاً. بعض الأمراض المزمنة، مثل: الارتداد المعوي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا